منتديات طلبة الإقتصاد و التدقيق محاسبي

ساهم معنا و لو بصورة.................شمشام ضياء الدين
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 إدراج الأوراق المالية في البورصة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
noussa

avatar

عدد المساهمات : 82
تاريخ التسجيل : 22/11/2011
العمر : 26
الموقع : www.master.first-forum.com

مُساهمةموضوع: إدراج الأوراق المالية في البورصة   الجمعة يناير 06, 2012 10:15 pm

مفهوم إدراج الأوراق المالية في البورصة
الإدراج يعني القبول الرسمي للأوراق المالية في نظام التداول العام وعادة ما يكون "البورصة "أو بعبارة أخرى:
هو قبول الأوراق المالية للمصدر لشراء وبيع حقوق التعامل في البورصة عن طريق التوصل إلى اتفاق رسمي بين مصدر الورقة المالية والبورصة والهدف الرئيسي للقبول في التعاملات في البورصة هو إعطاء السيولة و أيضا تسويق الأوراق المالية.
ومن بين أهدافه أيضا هوأنه:
يعزز سمعة الشركات
يعتبر قاعدة أوسع لجمع الأموال.
بروز أوظهورمستثمرين ماليين .
يحقق أرباحا.
إعطاء آلية فعالة للمراقبة والإشراف على التداول.
اإستعدادت المؤسسة للدخول في البورصة
إذا أرادت المؤسسة تحقيق رغبتها في الدخول إلى البورصة وفرض وجودها فيها على أحسن وجه،فعليها أن تستعد لذلك عن طريق تنفيذ كل التحضيرات الضرورية للتقيد في البورصة وتطبيق مجموعة من الشروط والواجبات،حيث إذا أعلنت المؤسسة قرارها للدخول في البورصة،فهذا الموضوع لا يهم المؤسسة فحسب ،بل من شأنه أن يمس كل الفئات الأخرى في السوق المالي،والتي تسعى إلى توجيه هذه المؤسسة وإحاطتها بكل النصائح و الإرشادات اللازمة،كما تقوم لجان البورصة بالتأكد من صحة المعلومات التي تقدمها المؤسسة،ومن أن هذه الأخيرة تستجيب لكل المواصفات والشروط الضرورية لهذه العملية.
ولكي يتم التسجيل في أحسن حال و يعود بالمنفعة على المؤسسة فإن هذه الأخيرة تقوم بدراسة وتقييم النتائج المستقبلية التي تترتب عن هذا الدخول،ومن بين الدراسات التي تقوم بها المؤسسة عند الاستعداد للدخول إلى البورصة نذكر:
1ـ تقييم نتائج عملية التسجيل في البورصة:
يجب على المؤسسة التي تود الدخول إلى البورصة،أن تكلف مسيريها بتقييم كل الإيجابيات والسلبيات المترتبة عن هذه العملية آخذين بعين الاعتبار كل العراقيل والأخطار التي قد تعيق الأهداف المسطرة من طرف الشركة،والتأكد بذلك من أن هذا الدخول سوف يساهم مساهمة فعالة في بلوغ هذه الأهداف وفق الإستراتيجية المحددة،دافعا بذلك المؤسسة نحو طريق التقدم و الازدهار.
2ـ تقييم إمكانيات المؤسسة:
إن عملية التسجيل في البورصة،عمليةملة مكلفة جدا،كما أنها خطوة حساسة جدا بالنسبة للمؤسسة ،حيث تجعلها تكتسب شهرة معينة،مما يجلب الكثير من الأنظارعليها،كما تدفعها للدخول في معركة تنافسية حاسمة مع الشركات الأخرى المسعرة.وتتطلب عملية التسجيل تقييم دقيق للإمكانيات المادية والبشرية للمؤسسة،ومن ثم تحديد نقاط القوة والضعف الخاصة بالتسيير،بنوعية المنتجات ونوعية التكنولوجيا المستعملة، وكل مايتعلق بالوسائل التي تملكها المؤسسة،والتي تسمح لها بوضع استراتيجية محكمة لتطوير حصتها في السوق و ضمان تحقيق نمو مستمرا لرقم الأعمال و الأرباح،و بالتالي تحسين الوضعية التنافسية و كسب اهتمام المتعاملين
3- إجراء بعض التعديلات في شؤون المؤسسة:
تتقيد المؤسسة عند اتخاذ قرار التسجيل في البورصة،بإجراء تحليل كامل لجميع مستويات المؤسسة،ثم إجراء التعديلات اللازمة التي تتطلبها عملية التسجيل،والتي تسمح لها بالتفتح على العالم الخارجي و من بين هذه التعديلات تلك التي هي خاصة بكيفية توزيع الأسهم على المساهمين الأصليين أو تلك المتعلقة بتجميع أو تقييم الأسهم بهدف إعطائها قيمة تسمح بتحقيق السيولة الكافية. تستوجب عملية التسجيل أيضا تحضير تقرير كامل عن المنشآت الصناعية و التجارية ومختلف البراءات المنسوبة إلى الشركة ووحداتها.إذ من الضروري أن تكون كل ممتلكات الشركة"منشآتها،وحداتها ..."مسجلة باسم هذه الأخيرة ،وإلا اعتبرت محاولة التسجيل فاشلة أما من الناحية المحاسبية،فيجب التأكد من القيمة الحقيقية لكل العناصر المكونة لأصول الشركة نما فيها الاستثمارات،المخزونات...
4- تحديد سعر مناسب:
إن عملية التسجيل في البورصة تطرح مشكل تحديد السعر المناسب للأوراق المالية،بحيث إذا كان السعرالمحدد منخفضا جدا سيؤدي بالمساهمين القدماء إلى التنازل عن جميع أوراقهم المالية وعليه سيحققون خسارة ،أما إذا كان السعر مرتفعا جدا فهذا سيمنع عملية شراء الأوراق المالية من طرف المساهمين الجدد و بالتالي فشل عملية الدخول إلى البورصة،فالنتيجة هي أن السعر المناسب لا يجب أن يكون مرتفعا جدا و لا منخفضا جدا
5-حسن اختيار الوسيط:
تتطلب عملية الدخول إلى البورصة الاعتماد على وسيط متمكن لتسهيل هذه المهمة،وتقديم النصائح والارشادات اللازمة للمؤسسة من أجل تحضير عملية الدخول أو لا ثم مساندة المؤسسة و توجيهها للبروز في البورصة ثانيا.
حيث ينحصر دور الوسيط في هذا المجال في:
أ-تقديم النصائح و الارشادات فيما يخص التعديلات التي يجب أن تقوم بها المؤسسة لتحقيق عملية التسجيل و المتعلقة بعمليات إعادة الهيكلة الداخلية،بيع بعض فروع المؤسسة.....
ب-مساعدة المؤسسة في تحديد السياسة الناجعة لتحقيق السيولة الكافية للورقة محل الاصدار.
ج-تقديم الاقتراحات اللازمة فيما يخص سياسات الإعلام،التوزيع،وتحديد إجراءات الدخول.
6-القيام بإعلام داخلي وخارجي فعال:
إن عملية إدخال المؤسسة إلى البورصة تشبه إلى حد ما عملية بيع منتوج جديد في السوق و عليه على المؤسسة أن تكون لها سياسة إعلامية ناجعة و دقيقة فيما يخص علاقتها مع الوسطاء الماليين و الموردين و الزبائن و المحليين الماليين .
حيث تحتوي السياسة الإعلامية على عدة أقسام متمثلة في:
أ-التعريف بالأهداف:
تختلف هذه الأهداف حسب الفترة الزمنية التي تستغرقها لتتحقق خلالها:
*الأهداف الفورية مثل:
-تبرير سعر العرض (تبرير سعر الورقة المصدرة)
- تشجيع حجم الطلب على الأوراق المالية.
- اجتناب تجاوز الحد المطلوب على الأوراق المالية.
- تحسين سمعة المؤسسة.
*الأهداف لأجل قصير مثل:
- العمل على ابقاء المساهمين الجدد في المؤسسة.
- إنشاء سوق بتحفيز الطلب الجديد.
*أهداف لأجل طويل مثل:
- المشاركة في تطوير الصفقات.
- إعلام الجمهور عن طريق سياسة إعلام واضحة و فعالة،تمكن من تقديم المؤسسة على أحسن وجه وذلك عن طريق الندوات الصحفية و تحضير برامج إعلامية
ب-تحديد الأهداف:تتضمن عملية تحديد الأهداف تنظيم تدفق المعلومات بين الأطراف المتدخلة في البورصة وهم:
- المؤسسة(المساهمين،مندوبي الحسابات)
- المساهمين
- البنك و المستشارين في عملية الدخول إلى البورصة
- وكالة الإشهار
- موزع المعلومات الاقتصادية
- مجلس بورصة القيم المنقولة
- لجنة مراقبة عمليات البورصة
- الوسطاء الماليين
- الصحافة
- الجمهور
- مستثمرين و مؤسسات وطنية وأجنبية
ج-إتباع إستراتيجية إعلامية:
لتحقيق إعلام فعال لا بد من اتباع استراتيجية ناجعة عن طريق وضع مذكرة إعلامية لدى الجمهور الراغب في اقتناء الأوراق المالية، وتتضمن المذكرة الإعلامية كل المعلومات الخاصة بالمؤسسة منذ تكوينها إلى غاية الفترة الحالية.
أما عن المستوى الداخلي،فتستوجب عملية الدخول إلى البورصة انضمام كل المتعاملين بالمؤسسة،مما يسمح بخلق انسجام قوي بين مختلف مديريات المؤسسة، وذلك عن طريق تنظيم أيام إعلامية و نشرات تثقيفية عن البورصة بصفة عامة،وعن مشروع المؤسسة في التسجيل و الأهداف المرجوة من خلال هذا المشروع بصفة خاصة ومدى تأثيره على الحياة المستقبلية لهذه المؤسسة،والغاية من مشاركة عمال المؤسسة في عملية الدخول إلى البورصة هو تحفيزهم على الدخول في المؤسسة كمساهمين جدد.
ملاحظة
إن أهم ما يجب الانتباه في استعداد المؤسسة للدخول إلى البورصة هو أطول فترة الاستعداد للتسجيل،غير أنه كلما طالت كانت عملية التسجيل أكثر نجاحا،وعلى العموم فإن مراحل التسجيل تتم كما يلي:
*فترة الإجراءات الأولية التي تسبق عملية التقييد و تبدأ قبل حوالي 40 يوم من بدء التسجيل
*فترة التسجيل و المتابعة حيث تبدأ يوم بيع الأسهم لأول مرة و تعديل السعرو تنشيط السوق لمدة شهر على الأقل
شروط إدراج الأوراق المالية في البورصة:
إن للبورصات شروطا متعددة تعرضها للشركات المختلفة و المؤسسات الراغبة في تسجيل الأوراق التي أصدرتها ،وقد تختلف هذه الشروط بطبيعة الحال من دولة إلى أخرى وذلك حسب ظروفها وأهدافها التي تسعى إليها.ويمكن تقسيم هذه الشروط إلى 03فروع :
*الفرع الأول:ويتضمن مجموعة الشروط التي يتم من خلالها قبول طلب دخول المؤسسة إلى البورصة(بصفة عامة)و المتمثلة في النقاط التالية:
1/يجب ان يتم إصدار القيم (الخاصة بالأوراق)من طرف شركات أسهم
2/يجب تحرر الأسهم كليا (أي أن تكون غير مقيدة بشخص معين أو شركة معينة أو متجزئة كاشتراك أكثر من طرف في السهم)
3/يجب أن تكون الأسهم المعروضة للبيع العمومي مفسمة على 300 مساهم على الأقل (بشكل خاص)
4/يجب أن تكون الأوراق المالية التي هي موضوع التداول موزعة على 100 مساهم على الأقل
5/أما السندات (أوراق القروض)فلا يشترط حد أدنى و لا أقصى للإكتتاب(وهو تحرير عقد أتفاق شركة مملوكة للدولة مع شركة السمسرة أمين للحفظ بعد طرح الأسهم التي سيتم تداولها و بيعها وله مبلغ خاص بحدود الأسهم التي سيتم بيعها) فيالقيم المنقولة
*الفرع الثاني :الشروط الخاصة بالمؤسسة
1/أن يكون رأس مال الشركة يفوق حد معين يختلف تحدبده من بلد لآخر
2/أن تمثل الاوراق المالية المعروضة على الأقل 20 بالمئة من رأس مال الشركة
3/أن تقوم بنشر وثائق مصادق عليها توضح الحالة المالية لها لسنتين سابقتين و لسنة جارية المطالب فيها بالدخول
4/أن تقوم المؤسسة بتحضير مذكرة إعلامية
5/أن تكون المؤسسة قد حققت أرباحا في السنة المالية السابقة لطلب الدخول
6/يجب على المؤسسة إعلان لجنة المراقبة حالة تخليها أو تنازلها عن بعض الأصول قبل الدخول للبورصة
إضافة قد تتحقق كل الشروط السابقة الذكر ،رغم ذلك لا يسمح للمؤسسة بالدخول للبورصة و هذا في حالة كون أحد المساهمين ذو سلطة على المؤسسة تمكنه من الحصول على مهمة يستعملها في اتخاذ قرارات بيع أو شراء الأوراق المالية الخاصة بها على حساب المساهمين الآخرين
*الفرع الثالث:شروط توفر محتوى ملف القبول
يجب أن تلتزم كل شركة أو مؤسسة تود التسجيل في البورصة بتكوين ملف يحوي الوثائق التالية:
- وثائق الحالة العامة :وهي الوثائق التي تعطي كل المعلومات الخاصة بالمساهمين
- وثائق الحالة الاقتصادية و المالية
- وثائق الحالة القانونية
إجراءات الإنضمام للدخول إلى البورصة
حتى يتم دخول المؤسسة إلى البورصة في أفضل الأحوال وبعد أن تستعد له وتستوفي كل الشروط والوثائق الضرورية عليها أن تقوم بمجموعة من الإجراءات اللازمة للإنضمام إلى البورصة
- وعند القيام بهذه الإجراءات هناك قيود تواجه المؤسسة للدخول إلى البورصة وهما نوعين:
- 1-القيد المادي:يتمثل القيد المادي في اختيار وسيط حيث تعد مهمة اختيار الوسيط أمر أساسي ناتج من طبيعة العملية التي يقوم بها هذا الوسيط حسب ما إذا كان معتمد لنشاط محدود أونشاط كامل
*من الجانب التنظيمي :تتمثل أنشطة وسيط عمليات البورصة ذو النشاط المحدود على التفاوض حول القيم المنقولة المقبولة في البورصة
-أما أنشطة وسيط عمليات البورصة ذو النشاط الكامل إضافة إلى التفاوض على قيم منقولة مقبولة بالبورصة فتتمثل في:
°عمليات التوظيف لحساب الغير.
°شراء القيم المنقولة الموكل عليها بصورة رئيسية أو ثانوية
°تسيير حافظة القيم بموجب العقد.
*من الجانب الفعلي: سواء تعلق الأمر ببنك أو بشركة تأمين، فإن وسيط عمليات البورصة يجب أن يقيمها مع زبونه كما أن هناك معايير إختيار أخرى تتمثل في:
°يجب على الوسيط أن يتمتع بسهولة التعرف على المؤسسة من أجل إعطائها النصائح الصائبة عند قيامه بإعداد دخولها إلى البورصة.
°يجب أن يتوفر في الوسيط التكوين والتجربة اللازمين لتوظيف وتسيير القيم المنقولة في السوق المالي.
°يجب أن يتمتع الوسيط بأحسن الوسائل المادية والبشرية لضمان الدخول، زيادة على ذلك القرب الجغرافي.
-إذا كنتيجة لما سبق، فإن حسن اختيار الوسيط يعتبر أمر محدد لجودة الدخول.
2-القيد الإستراتيجي:ونقصد به نتائج قرار القبول في البورصة التي تنعكس على حياة المؤسسة أو إستمراريتها لأن هذا القرارقد يعرض المؤسسة إلى جملة من العوائق نذكر من بينها:
°التردد في تقديم المعلومات وإجبارية الاعلام المتواصل مع حق المراقبة للمساهمين الجدد.
°نقص العناية بالمسيرين.
°غياب استرتيجية طويلة المدى.
°التكاليف المرتفعة للقبول في البورصة(تكاليف رفع رأس المال، تكاليف البنوك، تكاليف الوسطاء،...).
الأساليب المختلفة للدخول في البورصة
على المؤسسة المترشحة للدخول في البورصة أن تختار أحد الإجراءات عند التسجيل في البورصة، وذلك وفقا للكيفية التي تريد من خلالها نشر وتوزيع رأسمالها بين الجمهور، ويتم ذلك حسب الأساليب المختلفة للدخول في البورصة.والمتمثلة في:
أ-الأسلوب العادي :يعتبر هذا الإجراء أبسط إجراءات التقييد وهو يخص المؤسسات التي قد تم توزيع قدر كاف من رأس مالها بين الجمهوروالأمر يتعلق بالقيم التي قد سبق تحديد سعرها والتي يرغب في تسجيلها في جدول أسعارسوق البورصة المنظمة بحيث يتم تداولها وفق شروط التسعيرة في السوق.
ب-العرض العمومي للبيع :هو عبارة عن إجراء يسمح لأصحاب القيم المنقولة بعرض وبيع كامل قيمهم المنقولة أو جزء منها للجمهور في محددة وبسعر محدد مسبقا في إطار نزيه وتعتبر كتقنية للتسعيرة الأولى.
-وبالتالي فهو يكمن في وضع عدد معلوم من الأوراق المالية تحت تصرف الجمهور يوم الإدخال.وينقسم هذا الأسلوب إلى نوعين:
1-أسلوب العرض العمومي للبيع بسعر ثابت .
2-أسلوب العرض العمومي للبيع بسعر أدنى.
محاسن ومساوئ الانضمام إلى البورصة
1-المزايا:
*إن عملية الدخول إلى البورصة تنشط حركة رؤوس الأموال من طرف إلى آخر.
*إن الدخول في البورصة يسمح بالتعريف بالمؤسسة وبروزها على المستوى الوطني والعالمي ، وهويعتبر من أهم العوامل المدعمة لعملية الإشهار.
*الدخول في البورصة يؤدي إلى شفافية المعلومات حيث يصبح الجمهور المتعامل على علم بكل ما يجري في البورصة عن طريق الإعلام المستمر في مقصورة البورصة.
*تتميز عملية تقييم أصول المؤسسات المسعرة في البورصة بالاستمرارية مما يسهل عمل دائنيها إلى التقييم المحاسبي لهذه الأصول ومقارنتها بالرأسمالية .
2-العيوب:
*خضوع المؤسسة للرقابة المستمرة من طرف لجنة مراقبة عمليات البورصة.
*كون المؤسسة في البورصة يمكن أن يؤدي في بعض الحالات إلى إنهيار سمعتها في السوق وإنخفاض أسعار أوراقها المالية.
*تولد عملية الدخول إلى البورصة تكاليف إضافية بالنسبة للمؤسسة مثل:المصاريف المتعلقة بإجراءات الدخول، المصاريف الخاصة بالاعلام.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إدراج الأوراق المالية في البورصة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات طلبة الإقتصاد و التدقيق محاسبي :: تخصصات أخرى :: تخصص مالية و نقود-
انتقل الى: